نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

10/random-posts
2/News/slider
2/الضفة والقطاع/carousel

أحداث الساعة

4/أحداث الساعة/block1


طالب وفد المجلس الوطني الفلسطيني الجمعية البرلمانية المتوسطية بإنشاء شراكة مع مجلس الأمن الدولي لتنفيذ قراراته وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة حول فلسطين وأخرها القرار رقم 2334 حول الاستيطان بهدف حماية حل الدولتين وتحقيق الأمن والسلام في المنطقة.

و أكد الوفد الفلسطيني المشارك في اعمال الدورة 11 للجمعية البرلمانية المتوسطية التي تنعقد في مدينة بورتو البرتغالية خلال الفترة 23-24\2\2017، والذي يرأسه زهير صندوقة وعضوية بلال قاسم، عمر حمايل، والمستشار فادي الزبن من سفارة دولة فلسطين في البرتغال، أن مرجعيات عملية السلام والقضية الفلسطينية ليس ما يقره الكنيست الإسرائيلي من قوانين عنصرية خاصة قانون التسوية، او ما يطرحه نتنياهو والرئيس الأمريكي ترامب حول حل الدولتين، مؤكدا ان المرجعيات المعتمدة هي القانون الدولي وقرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الامن، التي كفلت كافة الحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف التي لا تسقط بالتقادم في تقرير المصير وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، داعيا البرلمانيين الى التمسك بتلك المرجعيات.

كما شارك الوفد الفلسطيني في اجتماع المجموعة العربية في الجمعية البرلمانية المتوسطية الذي ناقش توحيد المواقف العربية من القضايا المطروحة على جدول اعمال الجمعية لهذه الدورة ومشاريع القرارات المطروحة.

كما شارك بلال قاسم نائب رئيس لجنة الديمقراطية وحقوق الانسان في الجمعية البرلمانية المتوسطية في اجتماع المكتب الدائم للجمعية الذي ناقش خطة عمل الجمعية للعام الحالي.

من جهة أخرى، اقرت الجمعية البرلمانية المتوسطية خلال اجتماعاها اليوم قرارات تتعلق بحماية الإرث الثقافي في منطقة الشرق الأوسط، واستكرت وأدانت ما تتعرض له من اعتداءات، بما فيها ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من اعتداءات وما تتعرض له الكنائس في القدس من تدنيس، وسرقة الاثار الفلسطينية.

من جانب اخر، التقى الوفد الفلسطيني على هامش اعمال الاجتماعات برئيس البرلمان الافريقي السيد دونغ، وبحث معه تعزيز العلاقات بين الجانبين، وجدد رئيس البرلمان الافريقي التأكيد على اعتماد عضوية المراقب للمجلس الوطني الفلسطيني في البرلمان الافريقي خلال دورته القادمة التي ستنعقد في أيار القادم بجنوب افريقيا بمشاركة فلسطين.
مصدر الخبر : مكس نيوز

مواضيع ذات صلة

-أكد محامي الأسير في سجون الاحتلال الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ ١٩ يوما خلال زيارته له أنه تم إحضاره على كرسي متحرك ما يعني فقدانه القدرة على السير على قدميه وعدم قدرته على النهوض.

وقال المحامي خالد زبارقة إنه تمكن من زيارة الأسير المضرب القيق في عيادة سجن الرملة عقب نقله إليها من زنازين الجلمة؛ حيث أبلغه بأنه يسعل دوماً ويعاني من صداع ودوار شديدين ونقصان في الوزن لم يُعرف مقداره لأنه يرفض إجراء الفحص الطبي كجزء من الإضراب المفتوح.

وأضاف المحامي بأن المشرفين في العيادة توقعوا وجود التهاب في عيني الأسير القيق نظرا لاحمرار شديد فيهما، لافتا إلى تعرضه لضغوطات شديدة من أجل إجراء فحوصات طبية.

وأشار زبارقة إلى أن الوضع الصحي للأسير القيق يزداد سوءا يوما بعد يوم وعلامات الضعف والهزال تظهر بشكل أكثر وضوحاً عليه
مصدر الخبر : مكس نيوز

مواضيع ذات صلة

عربي ودولي

4/الأخبار العربية والعالمية/block3

عين على العدو

3/عين على العدو/block1

فيديوهات

6/فيديو مكس/carousel

تكنولوجيا

4/تكنولوجيا/columen

طب وصحة

4/طب وصحة/columen

منوعات

10/منوعات/gallery

أخبار الرياضة

6/أخبار الرياضة/videos

أحداث مصورة

10/مكس صور/gallery