أخبار فلسطينية

Cat-2

Cat-3

Cat-4

» » الرئيس عباس: سنفرض عقوبات مالية فورية على حماس

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنه سيعمل على تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، بصفته أحد متطلبات قيام الدولة على الرغم من توجهات حركة حماس.

وقال الرئيس عباس: "إنه لا يريد معاقبة أهل قطاع غزة، وإنما حماس، وإنه قد يلجأ إلى فرض عقوبات مالية فورية على الحركة التي تحكم قطاع غزة لإجبارها على التراجع عن حكمها لغزة".

وتابع: "لن نعاقب شعبنا في قطاع غزة، لكن على قيادات حركة حماس في غزة أن تعلم أننا قد نلجأ إلى فرض عقوبات مالية فورية في حالة إصرارها على (الانقلاب) على مؤسسات الدولة الفلسطينية في رام الله وعلى المساهمة مع قوات الاحتلال في تكريس تقسيم الشعب الفلسطيني إلى كانتونات وكيانات صغيرة مجزأة ومتنافرة متمردة على بعضها".

وأضاف: "نحن نسعى منذ أعوام لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية، وقد تقدمت الوساطات العربية والإسلامية والدولية مراراً، لكن قيادة حماس في غزة فاجأتنا منذ نحو 3 أشهر بالإعلان عن تشكيل حكومة جديدة من جانب واحد، وهي خطوة اعتبرناها استفزازية وتكرس التمسك بخيار الانقسام، لأن حكومة غزة الموالية لحركة حماس لا يمكن أن تفرض أجندتها على كامل الشعب الفلسطيني في غزة والضفة وكامل فلسطين والمهجر"، على حد تعبير الرئيس.

وأوضح: "في الوقت نفسه نحن مقتنعون بكون الوحدة الوطنية تستوجب انخراط قطاع غزة فيها، بما من شأنه تحسين أوضاع مئات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين المحاصرين منذ أعوام من قبل سلطات الاحتلال وحماس".

وفيما يتعلق بالتفاهمات "المصرية- الحمساوية" في القاهرة، قال الرئيس عباس: إنه يفضل أن يسمع فحواها من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عند لقائه به في القاهرة، لكنه أكد دعمه لأي مبادرة تنهي الانقسام.

وشدد أبو مازن، على أنه يرحب بنتائج الوساطة المصرية ومفاوضات القاهرة وبكل الوساطات العربية والإسلامية والدولية إذا كانت النتيجة دعم الوحدة الوطنية الفلسطينية، وتسهيل تنظيم انتخابات عامة ديمقراطية تفرز برلمانًا موحدًا وسلطة تنفيذية موحدة على كامل تراب فلسطين، لأن المستفيد الأول من الانقسام الفلسطيني هم المعادون للشعب الفلسطيني وللدولة المستقلة الفلسطينية وللسلام، أي قادة حكومة الاحتلال الذين يحاولون دوماً تعطيل تنفيذ القرارات الأممية والدولية التي تقر بحق شعب فلسطين في دولة مستقلة عاصمتها القدس العربية المحتلة ضمن خيار حل الدولتين وحدود ما قبل حرب حزيران 1967.

وذكر أنه يدعم بكل قوة مبادرة السلام التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وتعهد فيها بإنجاز "حل الدولتين"، خلال عام واحد، وفق حدود 1967، لكنه أقر بصعوبة تحقيق ذلك بسبب تفاصيل معقدة على الأرض، وتوجهات الحكومة اليمينية الإسرائيلية.

«
التالي
رسالة أحدث
»
السابق
رسالة أقدم

عن الكاتب Mix News‏

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.

ليست هناك تعليقات

ضع تعليق

أخبار الرياضة

Cat-5

Cat-6