GuidePedia

0


أقر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للمرة الأولى بشكل صريح، بوجود إسرائيليين محتجزين في قطاع غزة بعد أن عبرا الحدود إلى هناك.

وادعى نتنياهو أن الإسرائيليين اللذين عبرا الحدود إلى قطاع غزة، أفراهام منغيسيتو وهشام السيد، محتجزان في ظروف قاسية من قبل حركة حماس.

يشار إلى أن التقديرات الإسرائيلية السابقة كانت تشير إلى أنهما محتجزان لدى حركة حماس، بيد أن نتنياهو يصرح بذلك للمرة الأولى، في مقابلة مع القناة الإسرائيلية 20.

وقال نتنياهو إنه يبذل جهودا بدون توقف، إضافة إلى الجهات ذات الصلة من أجل استعادة أورون شاؤول وهدار غولدين ومنغيستو والسيد، مضيفا أنه "لا يريد أن يدلي بالمزيد من التفاصيل".

يذكر أنه بعد ساعات معدودة من المقابلة، الخميس، وفي حفل إحياء ذكرى القتلى الإسرائيليين في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة في صيف العام 2014، أدلى نتنياهو بأقوال مماثلة، وقال إن "منغيستو والسيد محتجزان في قطاع غزة من قبل عدو قاس". على حد تعبيره.

تجدر الإشارة إلى أن منغيستو هو من سكان عسقلان، وعبر الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة في أيلول/سبتمبر من العام 2014. أما السيد فهو من سكون قرية حورة في النقب، وقد عبر الحدود باتجاه قطاع غزة في نيسان/أبريل من العام 2015.

كما تجدر الإشارة إلى أن صحيفة "هآرتس" كانت قد نقلت عن مصادر فلسطينية، الأسبوع الماضي، قولها إن حركة حماس تجري اتصالات في مرحلة متقدمة من أجل إنجاز صفقة تبادل أسرى، وذلك بوساطة جهات استخبارية مصرية، كما أكدت إسرائيل وجود مباحثات بهدف التوصل إلى صفقة تبادل.

إرسال تعليق

 
Top