أخبار فلسطينية

Cat-2

Cat-3

Cat-4

» » محللون: ثغرات في الرواية الروسية عن مقتل البغدادي

أبو بكر البغدادي


رغم تأكيد موسكو أواخر الشهر الماضي مقتل أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش في غارة جوية على الرقة، مازال مصير الرجل غامضا بالنسبة لكثيرين، خاصة في ظل تشكيك واشنطن في الرواية الروسية التي خلت من أي أدلة قاطعة.

وزارة الدفاع الروسية قالت إن الضربة حدثت في 28 من مايو/أيار، وإنها استهدفت منطقة في الرقة كان البغدادي موجودا فيها بصحبة 33 قياديا في التنظيم كانوا جميعا تحت حراسة 300 عنصر.

هل قتل البغدادي حقا؟

الخبير العراقي المختص بالشؤون الأمنية هشام الهاشمي يتحفظ على الرواية الروسية لأسباب عدة:


  • زعم الروس أن الضربة وقعت يوم 28 أيار/مايو، لكنهم لم ينفذوا ضربات في هذه المنطقة (في الرقة) إلا يوم 25 مايو/أيار.
  • لم تورد وكالة الأنباء السورية في هذا اليوم أي أنباء عن قيام طائرات النظام السوري بضرب أهداف في الرقة.
  • تأكيد المرصد السوري عدم وجود غارات في اليوم ذاته على الرقة.
  • الصور التي جاءت في مقطع الفيديو الروسي من جنوب مدينة الرقة، وليس من داخلها.
  • زعمت موسكو مقتل "أمير الرقة في التنظيم" أبو الحاج المصري، والحقيقة أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن أعلن مقتله عام 2015.

"ثغرات في البيان الروسي"

يعتقد الخبير الأردني في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية أن التنظيم معروف بأنه "سريع الحركة"، ومن المستبعد أن يجتمع أكثر من 330 شخصا من عناصره في مكان واحد، وهو ما يجعل الرواية الروسية غير متماسكة.

سيكون سهلا على التنظيم تأخير إذاعة خبر مقتل أحد القادة الميدانيين، كما حدث مع أبو عمر الشيشاني، لكن من المستحيل عليه إخفاء خبر مقتل البغدادي، حسب أبو هنية.

ونظرا لمقتل العديد من قادة التنظيم في غارات نفذها التحالف الدولي بقيادة واشنطن، ربما أرادت روسيا أن تأخذ دورا في القضاء على التنظيم، حسب المحلل العراقي هشام الهاشمي.

ويشكك مدير مركز فلاش بوينت لتحليل المخاطر في نيويورك ليث الخوري في حديث لنيويورك تايمز في هذه الرواية أيضا قائلا إنه لم يلحظ أي محادثات حول مقتل البغدادي في حسابات التنظيم على وسائل التواصل.

أين البغدادي؟

يعتقد الهاشمي أن زعيم التنظيم المتشدد مازال على قيد الحياة، ويعيش بين منطقتي الميادين والبوكمال السوريتين ومنطقة القائم العراقية.

ويرجح الهاشمي أن البغدادي موجود في البوكمال، إذ شوهد سائقه الشخصي أبو عبد اللطيف الحيدري ومساعده إياد الجميلي في هذه المنطقة. رغم أن وسائل إعلام عراقية كانت قد أعلنت في وقت سابق مقتل الجميلي.

ويقول أبو هنية إن البغدادي يمكن أن يكون في أي منطقة في صحراء الأنبار الواسعة.

لماذا لا يظهر؟

إذا كان البغدادي على قيد الحياة، فلماذا لم ينتج أي تسجيلات صوتية خاصة مع الهزائم المتكررة التي مني بها التنظيم في سورية والعراق؟

يجيب أبو هنية أن استراتيجية داعش في الدعاية للخارج تختلف عن استراتيجيته الدعائية داخل هياكله، وبالتالي فإن البغدادي يستمر في التواصل مع عناصر التنظيم عبر القادة الميدانيين.

ولم يتفاعل البغدادي مع أنباء مقتله التي ظهرت منذ عام 2014، لكنه يخرج بخطاب كل ستة أشهر تقريبا، حسب أبو هنية الذي يقول: "إذا لم يخرج بخطاب في مدة شهر من الآن، فإن شيئا ما ربما يكون قد حدث".

ماذا سيفعل التنظيم في حال مقتله؟

في حال مقتل البغدادي، يقول الهاشمي، ستنتقل إدارة التنظيم بشكل مؤقت إلى لجنة ثلاثية تدير التنظيم في سورية والعراق حاليا، وهي مكونة من إياد العبيدي (عراقي)، إياد الجميلي (عراقي) و طراد الجربة (سعودي).

وسيقوم مجلس شورى التنظيم المكون من تسعة أشخاص باختيار زعيم آخر، حسب الهاشمي.

لكن أبو هنية يرى أن هذه اللجنة هي التي تقود التنظيم فعليا الآن، وبالتالي وجود أي زعيم جديد سيكون صوريا في كل الأحوال.

انشقاقات

يتوقع الهاشمي انقسام عناصر التنظيم إلى ثلاثة أقسام بعد مقتل البغدادي:


  • جزء في سورية سيعود لجبهة النصرة.
  • جزء في العراق سيعود لتنظيم القاعدة.
  • جزء آخر سيحاول المحافظة على التنظيم (داعش).
  • أما أبو هنية فيرى أن الانشقاقات قد حدثت بالفعل داخل التنظيم، وأن هناك تيارا داخل التنظيم وصل به الحد أحيانا إلى "تهديد البغدادي نفسه".


موقع الحرة"
«
التالي
رسالة أحدث
»
السابق
رسالة أقدم

عن الكاتب Mix News‏

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.

ليست هناك تعليقات

ضع تعليق

أخبار الرياضة

Cat-5

Cat-6