GuidePedia

[أحداث الساعة][slider1][recent][4]

0
شيعت جماهير غفيرة من المواطنين في محافظة بيت لحم وبلدة تقوع مساء اليوم الثلاثاء الشهيد محمد ابراهيم جبرين (23 عاما) الذي سقط برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي ظهر امس الاثنين عند مدخل بلدة تقوع الغربي.


وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي سلمت جثمان الشهيد جبريل الى الارتباط الفلسطيني عند حاجز قرية حوسان الى الغرب من بيت لحم عصر اليوم، وجرى نقله بسيارة اسعاف فلسطينية الى مستشفى بيت جالا الحكومي، ومن هناك انطلق الموكب في جنازة عسكرية، حيث قام افراد من قوات الامن الفلسطيني بوداعه وتسليمه رسميا الى عائلته.

ونقل جثمان الشهيد في موكب حاشد طويلة الى منزل عائلته في بلدة تقوع حيث القت العائلة النظرة الاخيرة عليه ومن ثم سار الموكب الذي شارك فيه الاف المواطنين وسط هتافات تندد بجرائم الاحتلال وصولا الى مقبرة البلدة حيث وروي الثرى.

واكد محافظ الخليل كامل حميد في كلمة له خلال مراسم تشييع الشهيد ان ارهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل لا يمكن ان يخيف شعبنا الفلسطيني او يدفعه للتراجع عن المطالبة بحقوقه الشرعية وفي مقدمتها حقه العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف.

وقال مسؤول حركة فتح في بلدة تقوع في كلمة له " تزف حركة فتح اليوم فارسا من فرسانها، وفتى شجاعا آمن بعدالة قضية ونضال شعبه من اجل الحرية".

واضاف ان "فتح تعاهد الشهيد محمد وكافة شهدائنا الابرار السير على الطريق من اجل الاهداف التي سقطوا في سبيلها، وان فتح لن تتراجع او تتردد او تستكين امام جرائم الاحتلال".

وندد رئيس بلدية تقوع حاتم صباح في كلمته بجريمة الاحتلال الجديدة مطالبا العالم واصحاب الضمائر الحية بالوقوف في وجه الاجرام الاحتلالي.

يف

posted from Bloggeroid

إرسال تعليق

 
Top