GuidePedia

[أحداث الساعة][slider1][recent][4]

0
وزير الطاقة التركي بيرات البيرق (وهو صهر الرئيس رجب طيب أردوغان)


قال "يوفال ستينيتز" وزير الطاقة الإسرائيلي، إنه من المقرر أن يزور نظيره التركي براءات البيرق "إسرائيل" قبل نهاية السنة، لإبرام اتفاق حول إنشاء أنبوب للغاز الطبيعي لنقل الغاز منها إلى تركيا.

وتعتبر زيارة البيرق وهو صهر الرئيس رجب طيب اردوغان والمقرب منه خطوة دبلوماسية تتخذها أنقرة بعد تحسن علاقاتها مع "إسرائيل" إثر خلافات استمرت سنوات بسبب الهجوم على سفينة مساعدات تركية إلى غزة أسفرت عن استشهاد عشرة ناشطين أتراك في 2010، وقد سُوِّي الخلاف في حزيران/يونيو 2016 وباشر الطرفان مناقشة مشروع أنبوب الغاز.

وقال الوزير الإسرائيلي في اسطنبول، الأربعاء، إن البلدين قررا تسريع العمل للتوقيع بنهاية السنة على اتفاق حكومي لبناء الأنبوب من "إسرائيل" إلى تركيا.

وقال خلال المؤتمر الدولي للنفط بعد لقائه نظيره التركي "نأمل أن يزور البيرق "إسرائيل" هذه السنة، فهذا سيساعد في تسريع وإبرام هذا الاتفاق".

ولكنه قال انه لم يتم تحديد موعد للزيارة التي ستجري خلال الأشهر المقبلة.

وتستورد تركيا احتياجاتها من الطاقة وتعمل على تنويع مصادرها، واتجهت إلى "إسرائيل" التي تبحث عن شركاء لتطوير حقل ليفياثان البحري للغاز لجعله مجديا اقتصاديا.

وقال ستينتيز "نريد أن نبني أنبوبا يمتد من إسرائيل إلى تركيا حتى نتمكن من تصدير الغاز الطبيعي إليها، على أن ينقل لاحقا إلى أوروبا والبلقان".

كما أن "إسرائيل" تخطط مع إيطاليا واليونان وقبرص لبناء أطول خط أنابيب لنقل الغاز في البحر في العالم من شرق المتوسط إلى جنوب أوروبا بدعم من الاتحاد الأوروبي.

وبدأت "إسرائيل" وقبرص باستخراج الغاز من حقولهما في السنوات الأخيرة، ويسعى المسؤولون إلى تسويق كميات الغاز في اوروبا كبديل للغاز الروسي.

إرسال تعليق

 
Top