GuidePedia

[أحداث الساعة][slider1][recent][4]

0


كشف محمود الزهار رئيس كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية لحركة حماس، عن فحوى التفاهمات التي أجرتها حركة حماس مع القيادي المفصول من فتح محمد دحلان والذي وصفه لأول مرة بـ"السيد". مؤكدا أنه لن يكون زعيما للفلسطينيين إلا من خلال الانتخابات.

وأوضح الزهار أن التفاهمات تركزت على ثلاثة قضايا تتمثل في تفعيل المجلس التشريعي وإنجاز ملف المصالحة، وتفعيل لجنة التكافل الوطني الإسلامي ومشاريع الفقراء.

وكشف عن عقد جلسة مشتركة مع نواب من كتلة فتح البرلمانية المحسوبين على دحلان، مشيرا إلى أنه تم مناقشة القضايا الثلاث.

وقال الزهار في تصريحات خاصة لصحيفة التغيير والإصلاح، من حق النواب أن يأتوا ليخدموا القضية من خلال التشريعات.

ولفت إلى أنه تم الاتفاق على ملف المصالحة والذي يقضي بتعويض الأهالي الذين قتل أبنائهم خلال المواجهات مع الأجهزة الأمنية التي كان يقودها دحلان بغزة عام 2007، من خلال دفع "الديّات".

وأشار إلى أن المصالحة تم الاتفاق عليها في عام 2011 بين كافة الفصائل الفلسطينية.

وأضاف "كما تم الاتفاق على تقديم مشاريع صغيرة للأسر الفقيرة لتكون مصدر دخل مستمر يكفي حاجتها وذلك بتخصيص مبالغ مالية من عدة دول عربية".

وفي سياق آخر أكد الزهار أن حركة حماس تحافظ على علاقات متوازنة ومتساوية مع كافة الدول العربية دون الدخول في المحاور، بل وترفض ذلك بشدة وتؤكد أنها لا تقف في لعبة المحاور، موضحاً أن اقتناع الدول العربية برؤية حركة حماس نتج عنه التقارب مع مصر.

وتمنى الزهار أن يستكمل التقارب بين حماس ومصر، مؤكدا أن حماس على مسافة واحدة ومتساوية من جميع الأطراف.

وأوضح أن التقارب الحمساوي المصري هو خطوة في الإطار المرحلي لتصبح علاقة دائمة بعيدا عن الاختلافات السياسية لتبقى مصالح الشارع الفلسطيني والمصري متوازنة.

posted from Bloggeroid

إرسال تعليق

 
Top