GuidePedia

0


وزير الخارجية الإماراتي مع نظيره الألماني في مؤتمر صحافي بأبوظبي

قال وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الثلاثاء إن الدول العربية التي تقاطع قطر جراء مزاعم عن دعمها للإرهاب ما زالت في انتظار رد الدوحة على مطالبها عبر المبعوث الكويتي.

وقال الوزير الإماراتي في مؤتمر صحافي في أبوظبي مع وزير الخارجية الألماني سيغمار غابرييل، إن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن فرض عقوبات إضافية مضيفا "ننتظر الرد القطري عبر المبعوث الكويتي ووقتها لكل حادث حديث".

وأكد بن زايد أن الحديث عن إجراءات جديدة محتملة ضد قطر "سابق لأوانه"، مضيفا أنه في حال اتخاذ مثل هذه الإجراءات فإنها ستكون "في إطار احترام القانون الدولي".

وقال وزير الخارجية الألماني من جهته إن الخلاف الدبلوماسي في منطقة الخليج بين قطر وجيرانها يمنح المنطقة بأكملها فرصة للعمل معا لتصعيد حربها على تمويل الإرهاب.

وأضاف في أبوظبي ثاني محطات جولته في المنطقة، أنه اتفق مع نظيره الإماراتي على ضرورة وضع نهاية لإيواء أو تمويل الإرهابيين.

ومن المقرر أن يزور الوزير الألماني بعد ظهر الثلاثاء قطر في إطار جولة إقليمية تركز على أزمة الخليج زار خلالها حتى الآن السعودية والإمارات.​

وكان وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد صرح بأن الدوحة سترفض مجموعة مطالب قدمتها عدة دول عربية، مضيفا أن الإنذار الذي وجهته للدوحة "لا يستهدف مكافحة الإرهاب وإنما يتعلق بتقويض سيادة بلده".

وأكد أن قطر مستعدة للجلوس وبحث القضايا التي طرحتها دول عربية تقاطع بلاده، موضحا أن "قائمة المطالب سترفض ولن تُقبل. نريد خوض حوار ولكن بشروط مناسبة".

وتشترط الرياض وأبوظبي والمنامة والقاهرة تقليص الدوحة علاقاتها مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة لإعادة العلاقات معها.

إرسال تعليق

 
Top