[آخر التحديثات][9]

أهم الأخبار

"يوتيوب" يحذف فيديوهات توثق جرائم حرب



تلقى موقع "يوتيوب" عاصفة من الانتقادات والاستنكارات بعد بدء العمل بتقنية "الذكاء الاصطناعي"، وهي طريقة جديدة لجأ إليها الموقع لحذف المضامين المتطرفة، وقامت هذا التقنية بحذف مقاطع توثق ارتكاب جرائم حرب.

ونشر موقع "ميدل إيست آي" تحقيقًا، اليوم الجمعة، أفاد بأن قناة الموقع نفسه على "يوتيوب"، بالإضافة إلى مؤسسة المراقبة Airwars والموقع الاستقصائي Bellingcat حُذفت منها فيديوهات عدة، لـ"خرقها إرشادات منصة يوتيوب".

كما حذف حساب الموقع السوري الإخباري المعارض "أورينت نيوز" عن "يوتيوب"، علماً أنه تأسس عام 2008.

وبدأت عمليات الحذف بعد يوم من إعلان الشركة المالكة لـ"يوتيوب"، جوجل، عن بدء العمل ببرنامج جديد يعتمد على الذكاء الاصطناعي في تحديد الفيديوهات "المتطرفة"، ومن دون أي مساعدة بشرية.

وصنفت الكثير من لقطات الفيديو "متطرفة" وحذفت من المنصة منذ إعلان جوجل المذكور، وبينها الأدلة المستخدمة في محاكمة مسربة وثائق "ويكيليكس"، تشيلسي مانينغ، وفيديوهات توثق تدمير المعالم الأثرية القديمة على يد "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش)، وفقًا لـ"ميدل إيست آي".

وأثارت مؤسسة Airwars الأمر على موقع "تويتر"، بعد حذف مقاطع فيديو محملة، معظمها تظهر غارات جوية، ثم أشارت لاحقًا إلى أنها راجعت الفيديوهات المحذوفة واستعادتها، لكنها صنفتها للفئة العمرية فوق 18 عامًا، وبينها فيديو "اعتداءات "داعش" الانتحارية على القوات العراقية في الموصل"، وآخر يظهر "جنودًا مصريين يقومون بعمليات قتل خارج نطاق القضاء".

وأوضح "ميدل إيست آي" أن "يوتيوب" أزال عشرات الفيديوهات المرتبطة بالحرب الأهلية في سورية، رغم أن معظم الفيديوهات تركز على القضايا السياسية والمقابلات.

يذكر أن "يوتيوب" واجه انتقادات متزايدة بسبب انتشار مقاطع الفيديو التي تتضمن محتوى "متطرف"، وبينها فيديوهات تابعة لتنظيمي "داعش" و"القاعدة" والمجموعات اليمينية المتطرفة. لذا، أعلن الموقع، الأسبوع الماضي، عن زيادة الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في كشف المحتوى المتطرف وإزالته، كحلّ لهذه المشكلة.

موقع إخباري شامل تتابعون فيه مستجدات الأحداث الفلسطينية المحلية والعربية والعالمية على مدار الساعة، وتغطوالعلوم والفن والتكنولوجيا.

Start typing and press Enter to search