أخبار فلسطينية

Cat-2

Cat-3

Cat-4

» » » الأردن يرفض عودة البعثة الإسرائيلية ويشترط محاكمة حارس السفارة

الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني



قال الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، إن علاقة الأردن بإسرائيل، مرهونة بالمحاكمة والإجراءات القضائية التي ستقوم بها تل أبيب بحق حارس السفارة قاتل الأردنيين في سفارتها بعمان.

وقال المومني في مؤتمر صحفي عقده، الأحد، في العاصمة الأردنية عمان، إن "موقف الأردن الرسمي ثابت وغير قابل للنقاش والجدال حول ضرورة اتخاذ سلطات الاحتلال خطوات قانونية بحق حارس السفارة الإسرائيلية المتهم بقتل المواطنين الأردنيين، مؤكدًا أن “مدى التزام الجانب الإسرائيلي بإجراء المحاكمة سينعكس على العلاقات الثنائية بين الجانبين".

وأوضح أن "الطرف الإسرائيلي أبلغ عمان بأنه اتخذ إجراءات قضائية بحق حارس السفارة قاتل الأردنيين بعمان وأنها تتابع تلك الإجراءات".

ولفت المومني إلى أن "الحكومة الأردنية تتابع عن كثب الإجراءات التي ستتخذها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق حارس السفارة الإسرائيلية قاتل الأردنيين في عمان"، مشددا على أن "آلية تعاطي إسرائيل مع القضية ستنعكس على العلاقات الثنائية بين الجانبين".

يذكر أن زيف مويال هو حارس السفارة الإسرائيلية في عمان الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين، مويال أطلق النار على عامل النجارة مجمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وأشارت المعلومات الأولية إلى أن مويال ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.

إلى ذلك، أكد مصدر رسمي أن الأردن ما يزال على موقفه بعدم السماح بعودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية للسفارة في عمان قبل تقديم الحكومة الإسرائيلية الاعتذار عن جريمة قتل مواطنين أردنيين في حادثة السفارة الإسرائيلية التي وقعت في 23 تموز/ يوليو الماضي.

وشدد المصدر، في تصريح لصحيفة الغد، على أن عودة الطاقم الدبلوماسي الإسرائيلي لعمان "مرتبطة أيضا باستكمال المسار القانوني والتزام إسرائيل بإحالة القاتل إلى المحاكمة القضائية".

وقالت مصادر حكومية في العاصمة عمان إن "الأردن طلب من إسرائيل، تأجيل عودة البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية إلى العاصمة عمان في الوقت الحالي".

وأشارت المصادر في تصريحات صحفية لصحيفة الدستور، إلى أن الأردن "وجه انتقادات شديدة اللهجة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، نتنياهو، لمبالغته في المراسم الاحتفالية بحارس السفارة".

وكان الملك عبد الله الثاني طالب نتنياهو، بالالتزام بمسؤولياته واتخاذ الإجراءات القانونيةِ التي تضمن محاكمةَ القاتل وتحقيق العدالة.

كما وطالبت الحكومة الأردنية إسرائيل بإحالة حارس السفارة الذي قتل مواطنين أردنيين إلى القضاء.


وفي سياق آخر، من المقرر أن يلتقي الملك الأردني عبد الله الثاني، بفريق من الإدارة الأمريكية، لبحث إعادة إحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مشيرا إلى أن ذلك " هي مسؤولية بالنسبة لنا".

ووردت أقوال الملك في لقاء عقده بالديوان الملكي في عمّان، أمس الأحد، مع وجهاء من محافظة جرس شمال غربي البلاد، وفق بيان عممه الديوان على وسائل الإعلام، لم يُذكر فيه مزيد من التفاصيل حول موعد ومكان المباحثات.

وتأتي هذه ذلك في ظل دعوات دولية ، تهدف لكسر الجمود في المفاوضات المتوقفة منذ إبريل / نيسان 2014، علما أن وزراء خارجية الأردن، مصر والسلطة الفلسطينية، اجتمعوا بداية الأسبوع في القاهرة، لترتيب وجهة نظر موّحدة لهذا الفريق الأمريكي.

ويضم الفريق المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات، وغاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، ودينا باول نائب مستشار الأمن القومي للشئون الاستراتيجية، علما أن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس سيحط في عمّان اليوم الإثنين أيضا.

طريق عمان / بغداد


وفي تطرقه للشأن السوري قال الملك " إن إن هناك تعاونًا بين بلاده وكلا من الولايات المتحدة وروسيا، لضمان تهدئة منطقة جنوب سوريا"، مضيفا " أن حدودنا الشمالية تحت السيطرة، وأنا على ثقة بالجيش العربي (الأردني- المحرر)، بمواجهة أي تهديد".

وشدد العاهل الأردني، على " أن الحل السياسي هو السبيل لتهدئة الأوضاع في سوريا"، وبخصوص الحدود مع العراق، نوّه الملك عبد الله الثاني، إلى " أن هزيمة داعش وجهود الحكومة العراقية الأخيرة، ستسهل إعادة فتح الطريق بين عمَّان وبغداد".
«
التالي
رسالة أحدث
»
السابق
رسالة أقدم

عن الكاتب Mix News‏

This is a short description in the author block about the author. You edit it by entering text in the "Biographical Info" field in the user admin panel.

ليست هناك تعليقات

ضع تعليق

أخبار الرياضة

Cat-5

Cat-6