GuidePedia

0

دعت حركة الجهاد الإسلامي اليوم الثلاثاء، إلى ضرورة البدء بمبادرة وطنية تستند إلى الإجماع الوطني لإزالة كل العقبات التي تحول دون تنفيذ اتفاق المصالحة الذي رعته القاهرة.

وأكد المتحدث باسم الجهاد داوود شهاب ، أن نقطة البداية لاستعادة الثقة تبدأ بإعلان متزامن أو مشترك بإلغاء كافة الإجراءات العقابية التي اتخذتها السلطة بما فيها وقف الاعتقالات السياسية وإعلان حل اللجنة الإدارية والبدء فوراً في حوار وطني لترتيب البيت الفلسطيني والخروج من المأزق الراهن برمته.

وأشار إلى أن حركة الجهاد توافقت مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية قبل العيد على ضرورة الشروع في خطوات جادة للحوار وتطبيق المصالحة.

وقال شهاب: "​نحن تابعنا زيارة الأخ العزيز أبو العبد على رأس وفد كبير من حركة حماس، وهي زيارة مهمة من حيث توقيتها وأهدافها".

وأعرب شهاب عن أمله بأن تترتب على زيارة حماس للقاهرة ثماراً إيجابية لصالح شعبنا وتعزيز وحدته، معتبرةً أنها ركيزة أساسية لتعزيز الصمود في مواجهة العدو الإسرائيلي.

كما عبر عن تقديره للدور والجهد المصري في الدفع باتجاه تطبيق المصالحة واستعادة الوحدة، مبيناً أنه يدل على وعي مصر بأهمية ومحورية القضية الفلسطينية. 

إرسال تعليق

 
Top