بانتظار مصادقة الرئيس عباس .. اتفاق شامل في القاهرة - مكس نيوز

اخر الأخبار

اعلان

اعلان

بانتظار مصادقة الرئيس عباس .. اتفاق شامل في القاهرة




يعد الفلسطينيون الساعات وينتظرون بفارغ الصبر لمعرفة تفاصيل الاتفاق الذي تم في القاهرة فجر اليوم وهل هو اتفاق جزئي ام شامل

وقالت مصادر  في القاهرة ان الانباء الاولية تدور حول الاتفاق على ثلاثة ملفات.

- تسكين موظفي غزة وحل مشكلتهم

- وتسليم المعابر والحدود لحرس الرئاسة

-وتشكيل لجان لمتابعة ما لم يتم انجازه حتى الان.

هذا وينتظر الجميع مصادقة الرئيس على هذا الاتفاق ليصار بعده الى دعوة جميع الفصائل لمباركته


وكان رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، اسماعيل هنية، اعلن فجر اليوم أن حركتي فتح وحماس، قد توصلتا لاتفاق في ختام جلسة الحوار المنعقدة في العاصمة المصرية، القاهرة.

وقال طاهر النونو، المستشار الإعلامي لهنية، في تصريح صحفي، صباح اليوم الخميس، وصل وكالة الأناضول نسخة منه :" هنية يعلن الآن أنه تم التوصل فجر اليوم إلى اتفاق بين حركتي فتح وحماس برعاية مصرية كريمة".

كما اكد المتحدث باسم فتح اسامة القواسمي توصل الطرفين فتح وحماس الى اتفاق شامل برعاية مصرية.

وقالت مصادر فلسطينية أن الحركتين ستعقدان مؤتمرا صحفيا الساعة 12 ظهرا بتوقيت القاهرة، للإعلان عن تفاصيل ما تم الاتفاق عليه.

وتحتضن القاهرة منذ الثلاثاء، جولة حوار بين وفدي "فتح" و"حماس"، لبحث ملف المصالحة وتمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة.

وشهد ملف المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة، خلال الآونة الأخيرة، بدأت عقب إعلان حركة "حماس"، حلّ اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي أعقاب ذلك، قرر الرئيس محمود عباس، إرسال حكومته للقطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعليًا، الثلاثاء قبل الماضي.

لكن الحكومة، أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع إجراءات عقابية اتخذها الرئيس محمود عباس ضد غزة إلى ما بعد انتهاء مباحثات القاهرة.



وقال منير الجاغوب عن حركة فتح ": عند تحقيق الوحدة الوطنيّة تختفي كافّة الشرور، والخلافات، والأحقاد، والعنف، والعنصرية، وتسود أجواء المحبة، والتسامح، والتكاتف، والتآخي، والتعايش. نحن في فتح كان خيارنا الوحدة الوطنية لنساهم في النهوض بكافة قطاعات دولتنا وتمهيد الطريق نحو مستقبل مشرق لكافة ابناء شعبنا حيث إنّ الوحدة الوطنيّة تولد لدى الشخص شعوراً بالانتماء نحو وطنه وأبناء شعبه، وبالتالي تدفعه لأن يخلص في عمله ويطوّر من نفسه وبالتالي ينهض بدولته ,آن لمعاناة غزة أن تنتهي، فأهلنا هناك يستحقون حياة أفضل من تلك التي عاشوها تخت كابوس الإنقسام , فتح ليس لها مطالب "حزبية"، نحن مع انهاء الانقسام بأي ثمن لان الوحدة طريق الانتصار".


مصدر معا