GuidePedia

[أحداث الساعة][slider1][recent][4]



 قالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية أن كافة الظروف على حدود قطاع غزة الساخنة مهيئة للاشتعال تحتاج فقط إلى الشرارة.

وأوضحت الصحيفة أنه "تم خلال الـ 48 ساعة الماضية، إزالة آخر كابحين منعا عملية الثأر التي تخطط لها حركة الجهاد ردا على تدمير النفق وقتل 12 فلسطينيا والكابح الأول لعملية الثأر، أزيل عندما أدركت حركة الجهاد بأن رجالها الذين علقوا في النفق قتلوا، وأن محاولات الوصول إليهم أو تسلم جثثهم من إسرائيل لن تؤتي ثمارها".

وتابعت "أما الكابح الثاني، فهي المصالحة الفلسطينية الداخلية المتعثرة، التي دخلت في حالة تباطؤ وصلت لدرجة الشلل، وهي التي كانت تظهر دلائل حياة قبل أيام قليلة".

 وبينت أن "شلل خطوات المصالحة يخفض دافع حماس على منع حركة الجهاد من الرد، والحفاظ بكل ثمن على الهدوء على الحدود مع قطاع غزة وليس من قبيل المصادفة أن منسق أعمال الحكومة الإسرائيلي يوآف مردخاي، أصدر تحذيرا مباشرا لحركة الجهاد وإسرائيل تعرف بأن التعليمات بتنفيذ عملية الانتقام صدرت بالفعل من قيادة الجهاد في دمشق".

 ورجحت أن "تكون لدى إسرائيل فكرة عن النوايا والاستعدادات في الجانب الآخر، ومع ذلك يمكن دائما، أن تحدث هناك مفاجأة ستجبي ثمنا باهظا، وهذا ما يجعل إسرائيل تواصل محاولة الردع ومنها؛ التحذيرات العامة والرسائل السرية وزيادة الاستعداد والوجود العسكري المرئي، بما في ذلك مناورة لقيادة المنطقة الجنوبية على حدود قطاع غزة".


 
Top