GuidePedia

0


قال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين السورية اليوم الثلاثاء تعقيباً على تصريحات وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن "سوريا تجدد التأكيد على أن وجود القوات الأميركية وأي وجود عسكري أجنبي في سوريا بدون موافقة الحكومة السورية هو عدوان موصوف، واعتداء على سيادة الجمهورية العربية السورية، وانتهاك صارخ لميثاق ومبادئ الأمم المتحدة".

وأضاف المصدر أن "ربط التواجد الأميركي في سوريا الآن بعملية التسوية ما هو إلا ذريعة ومحاولة لتبرير هذا التواجد"، معتبراً أن "هذا الربط مرفوض جملة وتفصيلاً لأن الولايات المتحدة وغيرها لن تستطيع فرض أي حل بالضغط العسكري، بل على العكس فإن هذا التواجد لا يؤدي إلا إلى إطالة أمد الأزمة وتعقيدها".

وجددت الخارجية مطلبها "بالانسحاب الفوري وغير المشروط للقوات الأميركية من أراضيها"، مشيرة إلى أن "هذا الوجود هو عدوان على سيادة سوريا واستقلالها وسيتم التعامل معه على هذا الأساس".

وكان ماتيس قد قال في وقت سابق اليوم في حديث مع الصحافيين حول سوريا "لن نحزم أمتعتنا ونرحل في الوقت الراهن، لحين بدء تحقيق نتائج في مسار محادثات جنيف"، مضيفاً أنه "ينبغي العمل على إنهاء الفوضى وليس مجرد الاعتماد على العامل العسكري".

إرسال تعليق

 
Top