GuidePedia

0


قال باحثون إنهم اكتشفوا هيكلا داخليا كبيرا وصفوه بالغامض في هرم "خوفو"، وهو أكبر أهرامات الجيزة في مصر، ويعود تاريخ بنائه إلى العام 2650 قبل ميلاد المسيح.

وتمكن الباحثون من اكتشاف ما أطلقوا عليه فراغا أو تجويفا باستخدام طريقة مسلح تعتمد على الأشعة الكونية، لكنهم لم يتوصلوا إلى معرفة الغرض من الهيكل، وفق ما جاء في دراسة نشرت حديثا.

ويسمى أسلوب التصوير الذي مكّن من التوصل إلى هذا الاكتشاف التصوير المقطعي للميونات، وهو أسلوب مسح يقتفي آثار الجسيمات التي تقصف الأرض بسرعة تقترب من سرعة الضوء وتخترق عمق الأجسام الصلبة.

ويقارب طول الهيكل الداخلي المكتشف حديثا الثلاثين مترا، ويقع فوق رواق يبلغ طوله 47 مترا يسمى البهو الكبير، وهو واحد من ممرات وغرف موجودة داخل الهرم الضخم الذي يعد آخر أعجوبة باقية من عجائب الدنيا السبع، ويبلغ ارتفاعه 146 مترا، على قاعدة يبلغ طول كل ضلع منها 230 مترا.

وكان إعلان هذا الاكتشاف في دراسة نشرت في دورية "نيتشر"، وقال الباحثون القائمون على الدراسة إن الهيكل الداخلي الكبير في هرم خوفو هو أول هيكل يتم العثور عليه في الهرم الأكبر بالجيزة منذ القرن التاسع عشر.

وقال رئيس معهد الحفاظ على التراث والابتكار في فرنسا مهدي طيوبي وهو أحد القائمين على الدراسة "ما نحن متأكدون منه أن هذا التجويف الكبير موجود وأنه مثير للدهشة، وأي نظرية من أي نوع لم تتوقع وجوده في حدود ما أعلم".

في المقابل، قال رئيس المجلس الأعلى للآثار في مصر مصطفى وزيري -في بيان- إن وزارة الآثار ترى أنه ما كان على فريق الباحثين الاستعجال ومخاطبة الرأي العام حاليا واستخدام مصطلحات دعائية وترويجية للمشروع مثل "اكتشاف" و"العثور على حجرة أو تجويف داخل الهرم الأكبر بحجم الطائرة"، مؤكدا أن المشروع ما زال يحتاج إلى أبحاث إضافية ويستدعى وقتا أطول.

المصدر : رويترز

إرسال تعليق

 
Top