بدران: ناقشنا مختلف قضايا المصالحة وسيتم استكمال لقاءات القاهرة لاحقا - مكس نيوز

اخر الأخبار

اعلان

اعلان

بدران: ناقشنا مختلف قضايا المصالحة وسيتم استكمال لقاءات القاهرة لاحقا



قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، حسام بدران، إنه "جرى نقاش مختلف القضايا المتعلقة بالمصالحة خلال اللقاء الذي عقد اليوم الأحد بين حركة "حماس" وحركة "فتح" في العاصمة المصرية القاهرة".

وأضاف بدران في تصريح صحفي  مساء الأحد، بأن "اللقاءات سوف تستكمل لاحقا من أجل تطبيق الاتفاقيات التي تم توقيعها من قبل."

وأكد بدران على موقف حركته الإيجابي من المصالحة؛ مشدداً على وجوب قيام الحكومة بواجباتها كاملة تجاه الشعب الفلسطيني في غزة والضفة على حد سواء.

وقالت تقارير من القاهرة إن "حماس" و"فتح"  اتفقتا على استكمال لقاءات المصالحة في الفترة القادمة، لانجاز الملفات العالقة وخاصة المتعلقة بتمكين الحكومة وملف الموظفين في غزة.

وذكرت التقارير بأن "حماس" و"فتح"  اتفقتا على عقد لقاءات أخرى في قطاع غزة والعاصمة المصرية، من أجل التفاهم على تنفيذ ملفات المصالحة، وخاصة تسليم الوزارات وتسليم الجبايات الداخلية لها، وصرف سلف مالية لموظفي غزة.

ونصّ اتفاق القاهرة الأخير بين حركتي "حماس" و"فتح" بأن تقوم حكومة التوافق الوطني بصرف سلف مالية لموظفي غزة في الخامس من ديسمبر الحالي، غير أن حركة "فتح" اشترطت "التمكين" الكامل للحكومة في غزة.

وقالت التقارير إن حركة "فتح" اشترطت تسليمها إيرادات شهر أكتوبر كاملة بما في ذلك الإيرادات الداخلية للوزارات، كي تصرف السلفة المالية، وقد وافقت حركة "حماس" على ذلك، لكن شريطة أن يكون هناك ضامن لعملية الصرف.حسب مواقع تابعة لحركة "حماس"

كما اشترطت "فتح" أن يتم ربط الإيرادات الداخلية للوزرات مع إيرادات المعابر التي تسلمتها، فأعلنت حركة "حماس" موافقتها تسليم الإيرادات مقابل وجود ضمانة بأن تصرف الحكومة الدفعة المالية لموظفي القطاع.وفق التقارير

وأفادت مصادر فصائلية أن حركة "فتح" رفضت في أحد الاجتماعات التي عقدت مؤخرا في غزة، تقديم هذه الضمانات وطلبت أن يتم تسليم الإيرادات أولا، ثم بعد ذلك تقيم الحكومة الأموال المتوفرة لديها، وذلك قبل أن تستضيف القاهرة حركتي "حماس" و"فتح" مجددا، وأكدّت أنها الضامن لتنفيذ هذا الاستحقاق، بعدما جرى الاتفاق على ربط كافة الإيرادات الداخلية مع الحكومة.

وذكرت المصادر أنه جرى التفاهم مبدئيا بين الحركتين على تشكيل لجنة اسناد وطنية مشكلة من قوى رئيسية، ومهمتها متابعة تنفيذ الاتفاق وفقا لمخرجات اتفاقيات القاهرة عام 2011، ولقاءات الفصائل الأخيرة ولقاءات شهر أكتوبر بين حركتي حماس وفتح في القاهرة.

وكانت حركتا "حماس" و"فتح" قد اتفقتا على أن يتم تأجيل تسلم الوزارات في غزة لمدة عشرة أيام.وأكدّت المصادر بأنّه سيسمح للوزراء باستيعاب بعض الموظفين المستنكفين وفق احتياجات الوزارات إلى حين الانتهاء من عمل اللجنة الإدارية والقانونية، والتي ستضع قوانين عامة للتقاعد المكفول بالراتب لجميع الموظفين.

اعلان